المخرج الإبداعي للعبة Watch Dogs Legion يتحدث لتروجيمنج

Watch Dogs Article

خلال الأسبوع الماضي توفرت لنا الفرصة بمشاهدة إستعراض للعبة Watch Dogs Legion وبعد الإستعراض إلتقنيا المخرج الإبداعي Clint Hocking للعبة، من خلال المقابلة تعرفنا على العديد من النقاط الجديدة التي تم تغييرها من النسخة التي لعبناها بمعرض E3 2019 إلى عناصر جديدة كليا، ولأول مره في تاريخ سلسلة Watch Dogs هذا الجزء سكون معربا بشكل كامل من القوائم إلى ترجمة النصوص والحوارات، وتم فسح اللعبة بالسعودية دون تغير محتواها تماما، وبنفس الوقت عملية تعريب هذه اللعبة هو الأكبر بتاريخ الشركة، من ناحية تعديل واجهة المستخدم و القوائم حتى تكون ملائمة للغتنا، دعونا الآن نتحدث عن المقابلة و المخرج الأبداعي، Clint الذي يعمل مع يوبي سوفت منذ 18 سنه وعمل كمصمم للمراحل ومخرج على جزئين Splinter Cell و أيضا أخرج Far Cry 2 وها هو الأن عاد لنا كمخرج إبداعي على Watch Dogs Legion.

– بالعام 2019 قمت بتجربة اللعبة وكانت تبدو جاهزة حتى توقعت بأنها ستصدر تلك سنه، فما كان سبب تأجيلها؟

بالفعل اللعبة كانت شبه جاهزة، لكن بسبب بعض الظروف داخل الشركة في تلك الأيام قررنا تأجيلها وهذا فتح لنا الحرية في إعادة النظر على اللعبة كاملة وتعديل أشياء جذرية فيها. مثل تخلينا على نظام الـ”Classes” أو التصنيفات و رفع مستوى الشخصيات الذين تجندهم، هذا غير تغيير نظام موت الشخصيات، بحيث الأن إذا ماتت الشخصية ستعود لك لكن اذا كنت لاتزال تفضل هذا النظام فهو موجود وبإمكانك تفعيله. مع تعديل نظام “Classes” هذا سمح لنا بتوسيع الأدوات المتوفرة، وكيف أصبحت كل شخصية بإمكانها إستعمال معظم الأدوات المميزة في هذه السلسلة. عامل آخر ممتع فيها، هو كل شخصية تمتلك أسلحة مميزة، مثلا لو تحكمت برجل الإسعاف فتستطيع بكهربة الأْعداء عن طريق جهاز الصدمة الكهربائية، وكل شخصية لها أسلوبها الخاص بالقتال.

– بما أن اللعبة الأن لاتقدم بطل معين تتمحور حوله القصة، ما هي التحديات التي واجهتموها في بناء قصة هذا الجزء؟

بكل صراحة لم نواجهه أي صعوبة، وهنالك العديد من الأمثلة للقصص من أفلام وكتب لا تتمحور حول شخصية معينة.

– الألعاب التي تتمحور قصتها حول جيش خاص يمتلك السلطة حول منطقة معينة، بالعادة لا تعطينا قصة تجذبك لها، فهل سنرى عوامل مختلفة تقوي القصة؟

بالطبع هناك عوامل متعددة مثل، تواجد ٣ مخاطر/مجموعات أخرى يواجهها اللاعب. أحدهم هم مجموعة إرهابية، و الأخرى هي شركة تواصل إجتماعي، وأخيرا، تاجرة “Dark Web” التي تبيع وتشتري بإعضاء جسم الإنسان. كل هذه العوامل لها أهداف مختلفة، وهدفك أنت في Dedsec هو إيقافهم.

– هل قصة اللعبة والشخصيات جدية؟ الجزء الأول كان بطلها جدي والدافع الذي دفعه طوال الوقت هو الانتقام، بينما الجزء الثاني كان مرح والطابع الفكاهي كان يغلب على الشخصيات والعالم. فما هو الطابع العام لـWatch Dogs Legion؟

هذا الجواب قد يوضح بأني أريد بإرضاء عشاق الجزء الأول و الثاني، لكن في الحقيقة في Watch Dogs Legion، أحداثها ليست جدية بشكل رئيسي، بحيث فيها الحس الفكاهي البريطاني. فهي خليط موزون بين طابع جدي وفكاهي بنفس الوقت.

لعبة Watch Dogs Legion تغيرت بشكل كبير عن تجربتنا السابقة وهذه التغيرات التي لاحظناها من مقابلتنا مع المخرج بالفعل حسنت من اللعبة، و زاد إهتمامنا وتجعلنا متشوقين لها عندما تصدر في 29 أكتوبر 2020 على أجهزة الجيل الحالي و القادم و طبعا PC

مصدر

قد يعجبك ايضا
تعليقات