قراصنة روس هاجموا أنظمة الحزب الجمهوري

ذكرت وكالة بلومبرج أن قراصنة تابعين للدولة الروسية ينتمون إلى مجموعة Cozy Bear كانوا وراء هجوم الأسبوع الماضي على شركة Synnex، وهي شركة مقاولات تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات للجنة الوطنية للحزب الجمهوري RNC. قد يكون الهجوم كشف معلومات المنظمة.

ونفى متحدث باسم اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري اختراق أنظمة المنظمة. ولكن أكد أن أحد مزودي تكنولوجيا المعلومات التابعين لها Synnex قد تم اختراقه.

وقدمت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري البيان التالي في إشارة إلى الهجوم: تم إبلاغنا باختراق Synnex، وهو مزود تابع لجهة خارجية. حظرنا الوصول من حسابات Synnex إلى بيئتنا السحابية.

وأضافت: عمل فريقنا مع مايكروسوفت لإجراء مراجعة لأنظمتنا. ولم يتم الوصول إلى أي بيانات للجنة الوطنية للحزب الجمهوري. نواصل العمل مع مايكروسوفت، بالإضافة إلى مسؤولي تطبيق القانون الفيدرالي بشأن هذه المسألة.

وفي بيان صدر في السادس من يوليو، أكدت Synnex أيضًا أنها على دراية ببعض الحالات التي حاولت فيها جهات خارجية الوصول، من خلال Synnex، إلى تطبيقات العملاء داخل بيئة مايكروسوفت السحابية.

وأوضحت الشركة أنها تراجع الهجوم إلى جانب مايكروسوفت وشركة أمان تابعة لجهة خارجية.

ويتشابه التلاعب ببرامج المؤسسة التي تتفاعل مع سحابة مايكروسوفت في بعض أوجه التشابه مع اختراق SolarWinds في عام 2020.

قراصنة روس هاجموا أنظمة الحزب الجمهوري

يشتبه إلى حد كبير بأن أعضاء Cozy Bear الذين يعملون مع جهاز المخابرات الروسي الأجنبي SVR، وراء التلاعب ببرنامج SolarWinds لأغراض غير قانونية.

وتسبب اختراق SolarWinds بكشف معلومات أكثر من مئة شركة ومنظمة حكومية. كما تسببت في اختراق أدوات شركات الأمن السيبراني المصممة لمنع هذه الأنواع من الهجمات، مثل FireEye.

وهناك أيضًا أوجه تشابه بين خرق اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري واختراق اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي وحملة هيلاري كلينتون الرئاسية في عام 2016.

ونتيجة لذلك أدى هذا الانتهاك وتسريب آلاف رسائل البريد الإلكتروني عبر موقع ويكيليكس إلى توجيه الاتهام إلى 12 عضوًا من GRU. وهي وكالة استخبارات عسكرية روسية لها صلات بمجموعة أخرى من المتسللين الروس تسمى Fancy Bear.

ويصل هجوم اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري وسط موجة من هجمات طلب الفدية ضد البنية التحتية والشركات الحيوية في الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى ذلك تشير وكالة بلومبرج إلى إمكانية استخدام Cozy Bear هجمات طلب الفدية هذه كنوع من التغطية.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : البوابة العربية للأخبار التقنية