نينتندو قد تطرح جهاز سويتش الجديد في سبتمبر

تخطط شركة نينتندو لبدء تجميع جهاز سويتش Switch الجديد في أقرب وقت في شهر يوليو وإطلاق البديل المحدث لمنصة الألعاب التي تبلغ من العمر أربع سنوات في شهر سبتمبر أو أكتوبر.

وقد يتم الإعلان عن المنصة الجديدة قبل مؤتمر E3 للسماح للناشرين بعرض المجموعة الكاملة من ألعاب سويتش في الحدث العالمي.

ويتم بيعه جنبًا إلى جنب مع جهاز Switch Lite البالغ سعره 199 دولار، مع إلغاء جهاز سويتش القياسي بمرور الوقت.

ويُرجح أن يكون سعر المنصة الجديدة أعلى من الإصدار الأصلي البالغ 299 دولار.

نينتندو سويتش الجديد:

يبدأ المجمعون في شحن النموذج الجديد في وقت مبكر من شهر يوليو. ومن المقرر أن يرتفع الإنتاج إلى ذروته في الربع من أكتوبر إلى ديسمبر.

هذا على الرغم من النقص الواسع النطاق في أشباه الموصلات الذي أثر في توريد كل شيء من السيارات إلى أجهزة التلفزيون وسماعات الرأس ومنصات الألعاب، بما في ذلك سويتش نفسه.

ويتعين على نينتندو التنافس على جذب اهتمام اللاعبين من خلال الجيل الجديد من المنصات التي قدمتها سوني ومايكروسوفت في شهر نوفمبر.

وتعمل منصات سوني ومايكروسوفت على تعزيز الدقة المرئية والسرعة والأداء.

وتتمثل استجابة صانع سويتش في ترقية منصته الرئيسية مع شاشة من نوع OLED بقياس 7 إنشات ومعالج رسومات من إنفيديا مما يجعله قادرًا على إخراج 4K عند توصيله بالتلفاز.

ومن المرجح أن تزيد المكونات الأغلى ثمناً وتكاليف العمالة المتزايدة في الصين من سعر سويتش الجديد. وذلك بعد أن كان سعر الجهاز الحالي ثابتًا عند 300 دولار منذ إطلاقه في شهر مارس 2017.

ويثق الموردون من قدرتهم على تلبية طلبات نينتندو على الرغم من النقص المستمر في الرقاقات.

ويتم تهيئة خطوط الإنتاج للتغير المحتمل للمكونات. وتخضع الأجزاء التي تستخدمها نينتندو لمنافسة أقل من تلك الموجودة في المنصات الأكثر قوة لدى منافسيها.

ومع ذلك، فإن قدرة الشركة على تلبية طلب المستهلك لن تكون مضمونة. نظرًا لأن ندرة الدوائر المتكاملة لشاشة العرض وشرائح البلوتوث أدت إلى توقف إنتاج سويتش الحالي عدة مرات.

وقالت نينتندو في وقت سابق من هذا الشهر إن الطلب على سويتش لا يزال مرتفعًا. وأضافت أن الشركة لم تكن قادرة على إنتاج العدد الذي تريده من المنصات.

رابط الموضوع الأصلي
المصدر الأصلي : البوابة العربية للأخبار التقنية